منتدى روميو الابداع
مرحب بك ايها الزائر الكريم اذا كانت هذه هي الزيارة الاولى لك فلتقم بالتسجيل واذا كنت مسجل معنا بالفعل قم بتسجيل الدخول

منتدى روميو الابداع


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ( ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء) خطبة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Shxavii

avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1359
نقاط النشاط : 2104
السٌّمعَة : 11
العمر : 18

مُساهمةموضوع: ( ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء) خطبة   الأربعاء أكتوبر 11, 2017 4:19 pm

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

وصلى الله على نبينا محمد وآله الطاهرين

ــــــــــــــــ

( ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء) خطبة



فأوصيكُم - أيُّها النّاسُ - ونَفسي بِتَقوى اللهِ - عزَّ وجلَّ - والإحسانِ إلى عِبادِه، فبِذَلِكَ تُنالُ مَعيتُه، وتُدرَكُ رَحمتُه، ويُستَدَرُّ جودُه، ويُستَنزَلُ إحسانُه؛ قالَ - تَعالى -: ﴿ إِنَّ اللهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوا وَالَّذِينَ هُم مُحسِنُونَ ﴾ [النحل: 128]، وقالَ - سُبحانَهُ -: ﴿ هَل جَزَاءُ الإِحسَانِ إِلاَّ الإِحسَانُ ﴾ [الرحمن: 60].



أيُّها المُسلِمونَ:

وبَينَ الفينة والأُخرَى يَخرجُ المُسلِمونَ يَستَسقونَ، يَطلُبونَ الغَيثَ ويَستَنزِلونَ الرَّحمة، والغَيثُ - ولا شَكَّ - رَحمة مِنَ اللهِ يُصيبُ بها مَن يَشاءُ مِن عِبادِه؛ قالَ - تَعالى -: ﴿ وَهُوَ الَّذِي أَرسَلَ الرِّيَاحَ بُشرًا بَينَ يَدَي رَحمَتِهِ وَأَنزَلنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً طَهُورًا ﴾ [الفرقان: 48]، وقالَ - جَلَّ وعَلا -: ﴿ وَهُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ الغَيثَ مِن بَعدِ مَا قَنَطُوا وَيَنشُرُ رَحمَتَهُ وَهُوَ الوَليُّ الحَمِيدُ ﴾ [الشورى: 28].



نَعَم - أيُّها المُسلِمونَ - إنَّ الغَيثَ رَحمة مِنَ اللهِ لا يَقدِرُ علَى إنزالِها إلا اللهُ، وإنما يَرحَمُ اللهُ مِن عِبادِه الرُّحَماءَ، والرّاحِمونَ يَرحمُهمُ الرَّحمنُ، ومِن ثَمَّ فإنَّ ممّا تُستَجلَبُ بِه رَحمة اللهِ وتُستَنزَلُ بِه مِنَ السَّماءِ: أن يَتَراحَمَ مَن في الأرضِ ويُشيعوا الإحسانَ فيما بَينَهُم، وأن يَعطِف بَعضُهم عَلَى بَعضٍ، ويَرفُقَ بَعضُهم بِبَعضٍ، وأن يُحِبَّ كُلٌّ مِنهُم لإخوانِه مِنَ الخَيرِ ما يُحِبُّه لِنَفسِه، وإنَّ اللهُ - سُبحانَهُ - إذا أرادَ رَحمة قَومٍ، أسكَنَ في قُلوبِهم الرَّحمة، وأودَعَها الرَّأفة، ووفقَهُم إلى التَّواصي بِالصَّبرِ والمَرحَمة، وإذا أرادَ أن يُعَذِّبَهُم، نَزَعَ مِن قُلوبِهمُ الرَّحمة، وسَلَبَهُمُ الرَّأفة، وأبدَلَهُم بِهما الغِلظة والجَفاءَ والقَسوةَ؛ قالَ - تَعالى - مُمتَدِحًا أهلَ المَيمَنة: ﴿ وَتَوَاصَوا بِالصَّبرِ وَتَوَاصَوا بِالمَرحَمَةِ ﴾ [البلد: 17].



وفي الحَديثِ: أنَّهُ - علَيه الصَّلاةُ والسَّلامُ - قالَ: ((ارحَموا مَن في الأرضِ يَرحَمْكُم مَن في السَّماءِ))، وقالَ - علَيه الصَّلاةُ والسَّلامُ -: ((والَّذي نَفسي بيدِه، لا يَضَعُ اللهُ رَحمَتَهُ إلا عَلَى رَحيمٍ))، قالوا: كُلُّنا يَرحَمُ، قال: ((لَيسَ بِرَحمة أحَدِكُم صاحِبَهُ، يَرحَمُ النّاسَ كافّة))، وقالَ - صلَّى الله عليْه وسلَّم -: ((لا تُنزَعُ الرَّحمة إلا مِن شَقي))، وفي الصَّحيحِ أيضًا: ((مَن لا يَرحَمْ لا يُرحَمْ)).



أيُّها المُسلِمونَ:

إذا أشرَقَ نورُ الإيمانِ في قَلبٍ ومُلِئَ بِاليَقينِ بِوعدِ اللهِ، وامتَلأ مِن مَحَبَّتِه وإجلالِه - فإنَّهُ يَرِقُّ ويَلينُ ويَخشَعُ، فلا تَراهُ إلا رَحيمًا رَفيقًا رَقيقًا، يَرحَمُ النَّملة في جُحرِها، والطَّيرَ في وكرِه، فضلاً عَن بَني جِنسِه مِنَ الآدَميينَ، فكَيف بِمَن لَهُ عَلَيهِ حَقٌّ مِن والِدٍ وولَدٍ، وأخٍ وقَريبٍ، وابنِ عَمٍّ وذي رَحِمٍ أو صَديقٍ، أو جارٍ أو صاحِبٍ أو رَفيقٍ؟! فهَذا أقرَبُ القُلوبِ مِنَ اللهِ، وأحراها بِرَحمَتِه وإجابة دَعوةِ صاحِبِه، وإنَّهُ ما مُنِعَ النّاسُ رَحمة رَبِّهم وأبطَأت إجابة دُعائِهم في كَثيرٍ مِنَ الأحيانِ، إلا يَومَ أن نُزِعَتِ الرَّحمة مِن قُلوبِهم، وأُلقي الشُّحُّ في نُفوسِهم، واتَّصَفوا بِالأثَرة واستِعلاءِ النُّفوسِ والانكِفاءِ على الذّاتِ، فتَرَكوا الأمرَ بِالمَعروفِ والنَّهيَ عن المُنكَرِ، وتَهاونوا بما يُمليهِ عليهِم واجِبُ الولاية لِلمُؤمِنينَ وأُخوَّتِهم، مِن مَحَبَّتِهم والنُّصحِ لهم؛ لَقَد قالَ - سُبحانَهُ - مُبَيِّنًا عِظَمَ ذَلِكَ الأمرِ، وعُلو شَأنِ أهلِه، وضَرورَتَهُ في تَنَزُّلِ الرَّحمة وشُمولِها: ﴿وَالمُؤمِنُونَ وَالمُؤمِنَاتُ بَعضُهُم أَولِيَاءُ بَعضٍ يَأمُرُونَ بِالمَعرُوفِ وَيَنهَونَ عَنِ المُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرحمُهُمُ اللهُ إِنَّ اللهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ ﴾ [التوبة: 71].



وقالَ - سُبحانَهُ -: ﴿ وَرَحمَتِي وَسِعَت كُلَّ شَيءٍ فَسَأَكتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُم بِآيَاتِنَا يُؤمِنُونَ * الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكتُوبًا عِندَهُم في التَّورَاةِ وَالإِنجِيلِ يَأمُرُهُم بِالمَعرُوفِ وَيَنهَاهُم عَنِ المُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيهِمُ الخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنهُم إِصرَهُم وَالأَغلاَلَ الَّتِي كَانَت عَلَيهِم فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِيَ أُنزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ المُفلِحُونَ ﴾ [الأعراف: 156، 157].



فهَذِه صِفاتُ مَن تَشمَلُهم رَحمة اللهِ: إيمانٌ بِاللهِ وتَقوى، ومَحَبّة لِلمُؤمِنينَ ووِلاية لهم، وأمرٌ بِالمَعروفِ ونَهيٌ عَنِ المُنكَرِ، وإقامة لِلصَّلاةِ وإيتاءٌ لِلزَّكاةِ، وطاعة للهِ ولِرَسولِه، وتَناوُلٌ لِلطَّيِّباتِ واجتِنابٌ لِلخَبائِثِ، فمَتى تَحَقَّقَت هَذِه الصِّفاتُ الكَريمة في مُجتَمَعِ المُسلِمينَ فلْيَرتَقِبوا رَحمة اللهِ، ولْيَنتَظِروها فإنَّها قَريبة، وما لم يُحَقِّقوها وعَمِلوا بِضِدِّها، فلا يَلوموا إلا أنفُسَهُم، إذا ارتَفعَتِ الرَّحمة عَنهُم، وحَلَّ بِهمُ الشَّقاءُ، ألا فلْنَتَّقِ اللهَ - إخوةَ الإسلامِ – ولْنَتَراحَمْ، ولْنَفعَلِ الخَيرَ، ولْنَصنَعِ المَعروف، ولْنُفرِّجِ الكُرُباتِ، ولْنُكثِرْ مِنَ الصَّدَقاتِ، ولْنَشكُرِ اللهَ على ما في أيدينا، ولْنُحسِنْ، يُبارِكْ لَنا فيهِ ويَزِدْنا، ويَرحَمْنا ويُفرِّجْ عَنّا؛ قالَ - سُبحانَهُ -: ﴿ وَلَو أَنَّ أَهلَ القُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوا لَفَتَحنَا عَلَيهِم بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالأَرضِ ﴾ [الأعراف: 96].



وقالَ - سُبحانَهُ -: ﴿ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُم لَئِن شَكَرتُم لأَزِيدَنَّكُم وَلَئِن كَفَرتُم إِنَّ عَذَابي لَشَدِيدٌ ﴾ [إبراهيم: 7]، وقالَ - جَلَّ وعَلا -: ﴿ إِنَّ رَحمَةَ اللهِ قَرِيبٌ مِنَ المُحسِنِينَ ﴾ [الأعراف: 56]، وقالَ - سُبحانَهُ -: ﴿ وَابتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللهُ الدَّارَ الآخِرَةَ وَلا تَنسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنيَا وَأَحسِنْ كَمَا أَحسَنَ اللهُ إِلَيكَ وَلا تَبغِ الفَسَادَ في الأَرضِ إِنَّ اللهَ لا يُحِبُّ المُفسِدِينَ ﴾ [القصص: 77]، وقالَ - صلَّى الله عليْه وسلَّم -: ((مَن نَفَّسَ عَن مُؤمِنٍ كُربة مِن كُرَبِ الدُّنيا، نَفَّسَ اللهُ عَنهُ كُربة مِن كُرَبِ يَومِ القيامة، ومَن يَسَّرَ عَلَى مُعسِرٍ يَسَّرَ اللهُ عليْه في الدُّنيا والآخِرة، ومَن سَتَرَ مُسلِمًا سَتَرَهُ اللهُ في الدُّنيا والآخِرة، واللهُ في عَونِ العَبدِ ما كانَ العَبدُ في عَونِ أخيهِ)).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.rom2o.com
AmEeR AlSaAiDI

avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 300
نقاط النشاط : 433
السٌّمعَة : 14
العمر : 22

مُساهمةموضوع: رد: ( ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء) خطبة   الأربعاء أكتوبر 11, 2017 4:31 pm


جزاك الله كل خير
شكرا لك على الموضوع الرائع
تحياتى لك
امير الصعيدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
1Sara

avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 534
نقاط النشاط : 771
السٌّمعَة : 14
العمر : 20

مُساهمةموضوع: رد: ( ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء) خطبة   الخميس أكتوبر 12, 2017 1:24 am

شكرا لك على الطرح المميز
تحياتى لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Shxavii

avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1359
نقاط النشاط : 2104
السٌّمعَة : 11
العمر : 18

مُساهمةموضوع: رد: ( ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء) خطبة   الخميس أكتوبر 12, 2017 2:10 pm

شكرا عل المرور
 نورت الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.rom2o.com
SHEMO

avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 235
نقاط النشاط : 255
السٌّمعَة : 13
العمر : 18

مُساهمةموضوع: رد: ( ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء) خطبة   الإثنين أكتوبر 23, 2017 3:43 am

يعطيگ آلعآفيه على آلطرح آلقيم وآلرآئع

چزآگ آلله گل خير وچعله فى ميزآن حسنآتگ يوم آلقيامه

تسلم آلآيآدى وپآرگ آلله فيگ

دمت پحفظ آلرحمن


ساندمكم جميعآ على ما فعلتموه 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Shxavii

avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1359
نقاط النشاط : 2104
السٌّمعَة : 11
العمر : 18

مُساهمةموضوع: رد: ( ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء) خطبة   الثلاثاء أكتوبر 24, 2017 3:03 am

شكرا عل المرور
 نورت الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.rom2o.com
 
( ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء) خطبة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى روميو الابداع :: الملتقي العام :: الاقسام العامة :: القسم الاسلامي-
انتقل الى: