[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

فاز الملف المشترك لأمريكا والمكسيك وكندا اليوم الأربعاء بحق استضافة بطولة كأس العالم 2026 لكرة القدم ، بعد أن تفوق على ملف المغرب ، في التصويت الذي جرى اليوم خلال اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد الدولي للعبة (فيفا) في العاصمة الروسية موسكو.

وحصل الملف المشترك الذي يحمل شعار "متحدون 2026" على 134 صوتا مقابل 65 صوتا فقط حصل عليها ملف المغرب.

ليست المرة الأولى التي يخفق فيها المغرب في الفوز بملف تنظيم كأس العالم، فقد كانت هناك اربع محاولات سابقة في أعوام 1994، 1998، 2006، 2010.

كيف يجري التصويت؟

مسبقًا، كان يجري التصويت على ملف استضافة المونديال، كان يتم من قبل أعضاء اللجنة التنفيدية للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا".

العام الحالي، لأول مرة يتم إجراء التصويت من قبل الاتحادات التي يحق لها التصويت وعددهم 211 عضو، ماعادا الدول الأربعة المرشحة.

عملية التصويت تتم الكترونيًا، وفي حالة التساوي بين الطرفين في عدد الأصوات، أو تزيد نسبة الرافضين للملفات المرشحة عن الموافقين يتم استبعاد المرشحين، ويتم فتح باب الترشح مرة أخرى.

المنتخب المغربي، أكثر الدول العربية بل والعالم أجمع ترشحًا لاستضافة منافسات كأس العالم، حيث سبق لها 4 محاولات باءت بالفشل.

البداية في 1994

كانت المرة الأولى التي يتقدم فيها الاتحاد المغربي بلمف لنيل شرف تنظيم بطولة كأس العالم، ودخل في منافسة مع الثلاثي "البرازيل والولايات المتحدة، وتشيلي".

تشيلي، قامت بسحب ملف الترشيح الخاص بها قبل بداية التصويت، ليتم الاختيار بين الثلاثي "المغرب وأمريكا والبرازيل"، وفازت بها أمريكا بعد الحصول على عشرة أصوات، بينما حل المغرب في المركز الثاني بسبعة أصوات، مقابل صوتين فقط للبرازيل.

إخفاق 98

النسخة التالية، حاول الاتحاد المغربي مرة أخرى، وتقدم بملف ترشحه لاستضافة المونديال، ودخل في منافسة مع كل من فرنسا وسويسرا.

انسحبت سويسرا قبل بداية التصويت، الذي تم من جولة واحدة، وحصلت فرنسا على أكثر من نصف الأصوات التي يحق لها التصويت بواقع 12 صوتًا، وحل المغرب في المركز الثاني أيضًا يواقع 7 أصوات.

لا جديد في 2006

عادت المغرب من جديد، مقدمة ملف ترشحها لاستضافة ملف مونديال 2006، وتنافست بين كل من البرازيل وإنجلترا وألمانيا إلى جانب حنوب أفريقيا إلى جانب المغرب.

انسحب الملف البرازيلي، واشتدت المنافسة بين ألمانيا وجنوب افريقيا، بعد خروج إنجلترا والمغرب من الأدوار الأولى، حيث جرى التصويت هذه المرة على أكثر من مرحلة، وحصل الملف المغربي على 3 أصوات فقط، وحُسم الملف في النهاية لصالح ألمانيا بفارق صوت واحد عن جنوب افريقيا.

2010

المرة قبل الأخيرة، التي يتقدم فيها الاتحاد المغربي لاستضافة البطولة، والتي شهدت تواجد أربع ملفت عربية تتنافس على التنظيم وهي "مصر والمغرب وملف مشترك بين ليبيا وتونس"، إلى جانب جنوب أفريقيا التي حسمت التصويت لصالحها في النهاية بـ14 صوتًا، مقابل 10 للمغرب.