روميو الابداع | تصميم وتطوير
مرحب بك ايها الزائر الكريم اذا كانت هذه هي الزيارة الاولى لك فلتقم بالتسجيل واذا كنت مسجل معنا بالفعل قم بتسجيل الدخول
المواضيع الأخيرة

المربية القدوة

صفحة 3 من اصل 3 الصفحة السابقة  1, 2, 3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

avatar
AmEeR AlSaAiDI
.:: مراقب عام ::.
عدد المساهمات : 346
النقاط : 483
السٌّمعَة : 14
العمر : 22
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةAmEeR AlSaAiDI في الإثنين يونيو 27, 2016 11:47 pm

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

2- المربية القدوة
لقد أكد المربون على أهمية مرحلة 
الطفولة بقولهم: ((إن الطفولة صانعة المستقبل)) وقد سبقهم الإسلام إلى تقرير 
هذا المبدأ التربوي فقد قال صلى الله عليه وسلم (كل مولودعلى الفطرة فأبواه 
يهودانه أوينصرانه أويمجسانه )).
لهذا كان واجبنا جميعاً أن نوفر لأطفالنا كل مايؤهلهم لحياتهم المقبلة، فنعمل 
جاهدات على إحياء قلوبهم بمحبة الله، وإيقاظ عقولهم ومداركهم، وتمرين حواسهم، 
كما ونرعى نمو أجسادهم...
وبإختصار نربيهم على طريقة الإسلام التي تعالج الكائن البشري كله معالجة 
شاملة لا تترك منه شيئاً، ولا تغفل عن شيء، جسمه وعقله وروحه. فلا تستهيني- 
أختي المربية- بمهمتك، فأنت تربين رجال المستقبل الذين سيرفعون من
شأن الأمة ويبنون لها مجدها بإذن الله، وأنت في عملك هذا في عبادة تؤجرين 
عليها إن شاء الله- إن أحسنت القصد- وما تربية الأجيال إلا إعدادهم لحمل 
رسالة الأمة ونشر عقيدتها.
إنك تعدين النساء الفاضلات اللاتي يتمثلن مبادىء الإسلام، ويعملن بها بعزة 
وفخار، ويضحين برغباتهن في سبيل الله،
ولما كان للمربية الأثر الكبير في الناشئة، حيث أنها المثل الأعلى الذي يجتذب 
الأطفال، فيقلدوها وتنطبع أقوالها وأفعالها في أذهانهم.
لذا فلابد للمربية المسلمة أن تراقب الله تعالى في حركاتها وسكناتها تتعهد 
نفسها بالتقوى، وتحاول أن تصعد إلى القمة السامقة في تمسكها بكل مايدعو إليه 
دينها، وتأخذ بيد غيرها إلى الخير الذي تسعى إليه فذلك من صميم مايدعو إليه 
ديننا،
إنها قدوة لأطفالنا فلا يناقض قولها عملها، إن دعتهم لمبدأ فهي أحرص الناس 
على القيام به لأنها المسلمة التي تقرأ قوله تعالى: {كَبُرَ مَقْتًا عِندَ 
اللَّهِ أَن تَقُولُوا مَا لَا تَفْعَلُونَ}سورة الصف
وإذا دعت إلى الالتزام بالآداب الإسلامية فلا تهملها أو تغفلها:
- 
فهي تلتزم بتحية الإسلام، وترد على أطفالها تحيتهم بأحسن منها.
-
تلزم نفسها بآداب الطعام والشراب 
وتعلمها أطفالها وتذكرهم بها.
- 
تدعوهم إلى شكر صاحب المعروف، وهي أحرص الناس على تطبيق المبدأ حتى في 
معاملتها لأطفالها.
- 
تعاملهم بأدب واحترام، ليستطيعوا احترام غيرهم في المستقبل، اقتداءبسلوك 
مربيتهم.
- 
تبتعد عن الظلم، وتسعى جاهدة لإشاعة العدل بين أطفا لها: قال صلى الله عليه 
وسلم: (( اتقوا الله واعدلوا في أولادكم )) . وقد كان سلفنا الصالح يستحبون 
التسوية بين الاطفال حتى في القبل .
- 
تعاملهم بالرحمة والرفق. ليكونوا في المستقبل متكافلين متعاطفين كالجسد إذا 
اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى، وعلى قدر ما يعطي الأطفال 
من التشجيع والثقة بالنفس والعاطفة الصادقة تستطيع النهوض بهم،
- 
لا تتلفظ بكلمة نابية تحاسب عليها، ولا تتكلم بكلمة جارحة قد تبقى عالقة في 
عقل الطفل وقلبه، وقد لا تزيلها الأيام والأعوام..
تضبط نفسها ما أمكن، فكما يسوؤها أن تسمع الأطفال يتلفظون الكلمات التي لا 
تليق، كذلك يجب أن تمسك لسانها وتحبسه عن قول ما لا ينبغي وما لا تحب أن 
يقلدها بها صغارها.
إنها تلتزم بما تدعو إليه، لأنها تسمع قول الرسول صلى الله عليه وسلم كا الذي 
يقول ولا يفعل: ((ويـجاء، بالرجل يوم القيامة فيلقى في النار فتندلق أقتابه 
فيدور بها كما يدور الحمار برحاه. فيجتمع أهل النار عليه، فيقولون: فلان ما 
شأنك، ألست كنت تأمر بالمعروف وتنهـي عق المنكر فيقول كنت آمركم بالمعروف ولا 
آتيه، وأنهاكم عن الشر وآتيه )) رواه لبخا ري ومسلم. إننا إذ نريد أجيالاً 
تخلص نفسها لله، وتعمل جاهدة لرضاه، فيجب أن نكون لها القدوة الصادقة في ذلك 
بعملنا المخلص الدؤوب، وبعد ذلك فإن شفافية الأطفال سرعان ما تلتقط الصورة 
وتنفذها بالقدوة الطيبة التي تعرف قيمة الوقت ولا تضيعه والذي طالما لمسوه من 
مربيتهم.
ثم تركز المربية في توجيهها على ما يحبه الله ويرضاه، إن ذلك هو الهدف 
الحقيقي من التربية. فلا يصح أن تركز على المصلحة أثناء حثهم على العمل، ذلك 
لأن التعلق بالمصالح الذاتية يخرج أجيالاً أنانية بعيدة عن تحمل المسؤولية 
وحمل الرسالة بأمانة.
ولا مانع أثناء توجيهها من الاشارة إلى فوائد هذا العمل الذي تدعو له، لكن 
التركيز الفعلي يركز على مرضاة الله تعالى.
فالمربية الناجحة لاتهمل التشجيع، لكن التشجيع الذي لا يفسد عليها هدفها بحيث 
لا يكون التشجيع المادي هو الأساس، وإنما تـثني عليهم وتغرس الثقة في نفوسهم 
وتحفزهم إلى كل عمل طيب.

avatar
AmEeR AlSaAiDI
.:: مراقب عام ::.
عدد المساهمات : 346
النقاط : 483
السٌّمعَة : 14
العمر : 22
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةAmEeR AlSaAiDI في السبت أكتوبر 21, 2017 6:49 am

شكرا ع المرور بموضوعي
avatar
BlaCk WidOw
إدارية شؤون الأعضاء
عدد المساهمات : 254
النقاط : 278
السٌّمعَة : 13
العمر : 18
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةBlaCk WidOw في الإثنين أكتوبر 23, 2017 3:35 am

يعطيگ آلعآفيه على آلطرح آلقيم وآلرآئع

چزآگ آلله گل خير وچعله فى ميزآن حسنآتگ يوم آلقيامه

تسلم آلآيآدى وپآرگ آلله فيگ

دمت پحفظ آلرحمن
avatar
AmEeR AlSaAiDI
.:: مراقب عام ::.
عدد المساهمات : 346
النقاط : 483
السٌّمعَة : 14
العمر : 22
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةAmEeR AlSaAiDI في الأربعاء يونيو 13, 2018 10:00 pm

نورتي

صفحة 3 من اصل 3 الصفحة السابقة  1, 2, 3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

للمشاركة انت بحاجه الى تسجيل الدخول او التسجيل

يجب ان تعرف نفسك بتسجيل الدخول او بالاشتراك معنا للمشاركة

التسجيل

انضم الينا لن يستغرق منك الا ثوانى معدودة!


أنشئ حساب جديد

تسجيل الدخول

ليس لديك عضويه ؟ بضع ثوانى فقط لتسجيل حساب


تسجيل الدخول

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى